14-08-2018

الـBBC يكتسحون برشلونة في عقر دارهم وزيدان أثبت أنه الرجل المُنقذ للريال

الـBBC يكتسحون برشلونة في عقر دارهم وزيدان أثبت أنه الرجل المُنقذ للريال

مجلة ريال مدريد العربية - ريال مدريد بحاجة لليلة من هذا القبيل. المتعة والإثارة غابت عن نادي لوس بلانكوس منذ نهاية كآس العالم للآندية في عام 2014، ولكن هزم برشلونة في الكامب نو ليلة أمس أعاد الحماس لمُشجعي الفريق وأكد أن " زين الدين زيدان " هو الشخص المُناسب لقيادة حقبة جديدة في سانتياغو برنابيو.

وكانت نسبة فوز مدريد ليلة أمس في الكلاسيكو قليلة بحسب ما قدّره المُشجعين، أو حتى التعادل لهذه المسألة. ولكن رجال زيزو تمكنوا من توقيف سلسلة الإنتصارات التي حققها برشلونة وهي عدم خسارة في آخر 39 مباراة.

ودخل لويس إنريكي المُباراة وهو بفارق 10 نقاط مع ريال مدريد، ولكن المباراة كانت الأهم للنادي الملكي من أجل الفوز ليس فقط لتقليص الفارق بل لأن الفوز في الكلاسيكو يُعد مُهم جدًا للطرفين، وقد حقق الملكي الفوز ولكن الأفضلية والصدارة لبرشلونة.

مع برشلونة صاحب الجانب المُتفوّق، إعتمد زيدان على خطة تكتيكية خاصة به في أول كلاسيكو له كمُدرب، ولكنه قال أن الهزيمة التي تلقاها الريال 4-0 في الذهاب علّمته دروسًا إستفادة منها في مباراة أمس.

وفعل زيدان ليلة أمس ما أراد أن يفعله المُدرب المُقال " رافا بينيتيز " في شهر نوفمبر الماضي. فهو إختار كاسيميرو كلاعب أساسي في المباراة وألقى دانيلو على مقاعد البدلاء في الوقت الذي بدأ داني كارفخال بدلًا منه.

ربما تكون تلك الإختيارات إنجاز لزيزو، وعلى مرأى ما شاهده زيدان في الشوط الأول بعدما رأى رونالدو في يُدافع مع زملائه فهذا الشيء أدى إلى سعادة المدرب دون شك. في أول مؤتمر صحفي له، قال المدرب الفرنسي أنه يريد جميع اللاعب الـ11 مُساعدة زملائهم في الدفاع وقد كان خط ال" بي بي سي " قد أظهر تلك الشيء ليلة أمس.

إلا أن عناصر الـBBC ليسوا في أحسن أحوالهم فبيل قدّم 45 دقيقة جيدة في الشوط الأول، أما بنزيما فقد كان مجهول طيلة الشوط الأول، في حين، رونالدو لم يكن بارز في الهجمات المدريدية.

كما شهدت المُباراة تألق كبيرة من لاعب الوسط كاسيميرو وخفة الحركة من " كيلور نافاس " والكرة السهلة الضائعة من لويس سواريز. والحدث الأبرز هو المستوى المُميز للنادي الملكي والذي يُعد الأفضل للنادي ضد أي نادي كبير آخر هذا الموسم، وقد ظهر ذلك في مطلع الشوط الثاني.

عندما جاء الهدف الأول للبرشا عن طريق بيكيه إعتقد الجميع أن الفوز أصبح بيد أصحاب الأرض، ولكن التحرك الملحوظ من مارسيلو الذي أرسل الكرة لتوني كروس الذي قام بعرضية مُميزة لزميله كريم بنزيما الذي وضع الكرة داخل الشبكة.

البطاقة الحمراء بوجه المُدافع " سيرخيو راموس " كانت لتُعطي دافعًا قويًا للاعبي البرشا من أجل ضمان الفوز، ولكن الأمور بدت عكس ذلك تمامًا، فالضيوف أستمروا في مستواهم القوي وكان من المؤسف أن يلغي الحكم هدف شرعي وصحيح 100% من رأسية الوليزي جاريث بيل.

والأهم الأكثر، هي الكرة العرضية التي شنّها جاريث بيل لزميله كريستيانو رونالدو الذي سجّل هدف الفوز للنادي الملكي في الليلة التي أفسد النادي الملكي فيها التحية الموجّة من الكامب نو للراحل يوهان كرويف.

  • العنوان: الـBBC يكتسحون برشلونة في عقر دارهم وزيدان أثبت أنه الرجل المُنقذ للريال
  • التاريخ: 2016-04-03
  • الكاتب: جاد ياسين
Top